المتسلل إلى قصر «وندسور» أعلن في فيديو أنه يريد «اغتيال الملكة»

كشفت صحيفة «ذي صن» البريطانية، اليوم الاثنين، أن الرجل الذي تسلل مسلّحاً بقوس ونشاب إلى أراضي قصر وندسور (غرب لندن)، حيث تقيم الملكة إليزابيث الثانية، واحتجز في وحدة للعلاج النفسي بعد توقيفه، قال في شريط فيديو إنه يريد «اغتيال الملكة». وأوقف الشاب المتسلل البالغ 19 عاما المقيم في ساوثهامبتون (جنوب إنكلترا)في الساعة 8:30 بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش من صباح السبت، بعد لحظات قليلة من تسلله إلى أراضي القصر، حيث كانت الملكة البالغة 95 عاماً تقضي عيد الميلاد. وأعلنت الشرطة الأحد إنها احتجزته في وحدة الرعاية النفسية. ونشرت «ذي صن» صوراً لمقطع فيديو افادت بـأنه نُشر على حساب المشتبه به على شبكة «سنابتشات» قبل دقائق قليلة من محاولته التسلل. وقال الشاب الذي كان يضع قلنسوة سوداء وقناعاً أبيض ويمسك القوس والنشاب "أنا آسف لما فعلته وما سأفعله.. سأحاول اغتيال الملكة إليزابيث". وعرّف الشاب الذي استخدم إشارات واضحة إلى سلسلة افلام «حرب النجوم» عن نفسه بأنه هندي من السيخ يسعى إلى «الثأر» لمجزرة ارتكبتها القوات البريطانية عام 1919 ضد المتظاهرين في الهند. ولم ترغب شرطة لندن في تأكيد صحة هذه الصور تحديداً، لكنه أشارت إلى أن «المحققين ينكبون على تقييم محتوى مقطع فيديو». وتقضي الملكة إليزابيث الثانية فترة أعياد نهاية االسنة في وندسور الذي بات مقر إقامتها الرئيسي، بعدما صرفت النظر عن الانتقال على عادتها إلى ساندرينغهام، في شرق إنكلترا، بسبب تفشي كوفيد-19 مجدداً في بريطانيا بفعل متحورة أوميكرون الشديدة العدوى. واحتفلت الملكة السبت مع عدد من أفراد الأسرة بينهم نجلاها تشارلز وإدوارد وزوجتاهما بأول عيد ميلاد لها منذ وفاة زوجها فيليب في أبريل عن 99 عاماً. ومحاولات اقتحام قصري وندسور وباكنغهام، مقر إقامة الملكة في قلب لندن، ليست أمراً غير مألوف. ومن أبرز ما سجّل في هذا الإطار نجاح مايكل فاغان عام 1982 في الوصول إلى غرفة نوم الملكة التي كانت في سريرها في باكنغهام.  

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 3 شهر

    سلالة متحورة جديدة من فيروس كورونا في روسيا

    قالت وكالة الإعلام الروسية اليوم إن روسيا سجلت بعض حالات الإصابة بسلالة متحورة جديدة من فيروس كورونا يُعتقد أنها أكثر عدوى من المتحور دلتا. ونقلت وكالة الإعلام عن كبير الباحثين في هيئة حماية المستهلك الحكومية كاميل خافيزوف، قوله إنه من المحتمل أن تنتشر السلالة (إيه.واي.2.4 ) على نطاق واسع. وقد يتسبب ذلك في ارتفاع الإصابات الجديدة بكوفيد-19 التي بلغت بالفعل مستويات قياسية في روسيا. وافق الرئيس فلاديمير بوتين هذا الأسبوع على إغلاق أماكن العمل لمدة أسبوع في بداية نوفمبر، بعد أن سجلت الوفيات اليومية المرتبطة بفيروس كورونا في مختلف أنحاء روسيا أمس رقما قياسيا جديدا بلغ 1028 إلى جانب 34073 إصابة جديدة  

  • قبل 3 شهر

    نقل 25 شخصا للمستشفى بعد انفجار قوي في غوتنبرج بالسويد

    قالت إذاعة إس.آر الرسمية في السويد إن نحو 25 شخصا نُقلوا للمستشفى بعد انفجار في مبنى سكني بمدينة غوتنبرج في وقت مبكر من صباح اليوم. وقالت الشرطة السويدية إنها فتحت تحقيقا لكن ليس لديها أي مشتبه بهم في الوقت وذكرت أجهزة الطوارئ إنها تعمل على إجلاء سكان المنطقة وإخماد حرائق بالمبنى. وقالت أجهزة الطوارئ في منطقة غوتنبرج الكبرى «تضرر عدد من الشقق السكنية والدرج. لم يتضح حتى الآن سبب الانفجار».  

  • قبل 4 شهر

    ميركل تحشد الدعم لمرشّح حزبها عشية انتخابات ألمانيا

    حضّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الناخبين، اليوم السبت، على التصويت لمرشّح تحالفها أرمين لاشيت لتشكيل مستقبل ألمانيا، في محاولة أخيرة لدعم حملته قبل 24 ساعة من بدء الاقتراع. ويحل لاشيت (60 عاما) في المرتبة الثانية خلف منافسه الاشتراكي الديموقراطي أولاف شولتز للفوز بالمستشارية، رغم أن الاستطلاعات النهائية تشير إلى أن الفارق بينهما يقتصر على هامش الخطأ، ما يجعل الانتخابات الأكثر غموضا منذ سنوات. وخططت ميركل للابتعاد عن الأضواء في المعركة الانتخابية في وقت تستعد للانسحاب من الساحة السياسية بعد 16 عاما في السلطة، لكنها وجدت نفسها مضطّرة للدخول على خط برنامج حملة زعيم حزبها، لاشيـت الذي لا يحظى بشعبية واسعة. وفي آخر أسبوع من الحملة الانتخابية، رافقت ميركل مرشّح حزبها إلى دائرتها الانتخابية المطلة على بحر البلطيق فيما كانت الجمعة على رأس تجمّع ختامي شاركت فيه كبرى الشخصيات المحافظة في ميونيخ. وفي مناشدة موجّهة إلى الناخبين الذين يهيمن عليهم كبار السن دعت ميركل إلى إبقاء المحافظين في السلطة من أجل الاستقرار الذي لطالما ميّز ألمانيا. وقالت «من أجل إبقاء ألمانيا مستقرة، يجب أن يصبح أرمين لاشيت المستشار وينبغي أن يكون (تحالف) الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد الاجتماعي المسيحي القوة الأكبر». وقبل يوم من الانتخابات، توجّهت إلى بلدة لاشيت ودائرته الانتخابية آخن، وهي مدينة منتجع تقع قرب حدود ألمانيا الغربية مع بلجيكا وهولندا، حيث ولد المرشّح وما زال يعيش. وقالت «يتعلّق الأمر بمستقبلكم ومستقبل أطفالكم ومستقبل آبائكم»، داعية إلى تعبئة قوية لصالح تحالفها المحافظ. وشددت على أن حماية المناخ ستكون التحدي الأبرز أمام الحكومة المقبلة، لكنها أكدت أن ذلك لن يتحقق عبر «القوانين والقواعد بكل بساطة». وقالت «من أجل ذلك، نحتاج إلى تطورات تكنولوجية حديثة وإجراءات جديدة وباحثين وأشخاص مهتمّين يفكّرون بما يمكن القيام به». وأفادت أن لاشيت هو «باني الجسور الذي سيتمكن من إقناع الناس» في تشكيل ألمانيا بما يتوافق مع مواجهة هذه التحديات. ونزل مئات الآلاف إلى الشوارع الجمعة مطالبين بالتغيير وبحماية المناخ بشكل أفضل، فيما وصفت ناشطة بارزة الاقتراع بانتخابات «القرن».  

  • قبل 4 شهر

    بلينكن: واشنطن تدعو دولاً عربية أخرى إلى التطبيع مع إسرائيل

    دعا وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن اليوم دولاً عربية أخرى إلى الاعتراف بكيان الاحتلال الإسرائيلي، أثناء لقائه مع نظرائه الإماراتي والبحريني والمغربي والإسرائيلي في الذكرى السنوية الأولى لاتفاقات التطبيع التي أبرمتها الدول الثلاث مع الاحتلال. وقال بلينكن أثناء لقاء عبر الانترنت مع الوزراء الأربعة، «سنشجّع مزيداً من الدول لتحذو حذو الإمارات والبحرين والمغرب. نريد أن نوسع دائرة الديبلوماسية السلمية».  

  • قبل 4 شهر

    بوتين يؤكد حاجة موسكو إلى العمل مع «طالبان»

  • قبل 4 شهر

    بريطانيا قد تعلن عن تخفيف إجراءات السفر المتعلقة ب‍كورونا اليوم

  • قبل 4 شهر

    أردوغان يبشر الأتراك: وصلنا لأعلى نمو في العالم

  • قبل 4 شهر

    أردوغان يبشر الأتراك: وصلنا لأعلى نمو في العالم

  • قبل 4 شهر

    وزير خارجية النمسا يبدأ جولة خليجية يعيد خلالها افتتاح سفارة بلاده في مسقط

    يبدأ وزير خارجية النمسا، الكسندر شالينبيرغ، اليوم الجمعة، جولة في منطقة الخليج، من المقرر أن يعيد خلالها افتتاح سفارة بلاده في مسقط، بالإضافة إلى بحث المشاركة في مشاريع ضخمة من بينها انشاء شبكة سكك حديدية في منطقة شبه الجزيرة العربية. وذكرت وكالة الصحافة النمساوية ان جولة شالينبيرغ التي تستغرق اربعة ايام سيزور خلالها كلا من السعودية والامارات وعمان. وأضافت ان شالينبيرغ سيفتتح رسميا السفارة النمساوية في مسقط مجددا التي اغلقت عام 2012 بسبب اجراءات التقشف التي اتخذتها الحكومة آنذاك. وأشارت إلى أن المباحثات ستشمل قضايا الامن وتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي بين النمسا والدول العربية الثلاث. وأكدت ان الجانب النمساوي يسعى الى المشاركة في مشاريع ضخمة في الخليج ولا سيما السعودية أبرزها انشاء شبكة السكك الحديد الواسعة في منطقة شبه الجزيرة العربية خاصة ان الشركات النمساوية تتمتع بسمعة دولية جيدة في بناء الطرق وعربات السكك الحديد. ولفتت إلى ان الحكومة النمساوية تخطط للوصول بالتعاون الاقتصادي الى المستوى الذي بلغه قبل ازمة كورونا في أقرب وقت ممكن «اذ تسهم جولة وزير الخارجية في منطقة الخليج في تحقيق هذا التوجه». ويرافق وزير الخارجية النمساوي وفد اقتصادي رفيع يضم ممثلين عن الشركات النمساوية الكبرى.  

  • قبل 4 شهر

    النمسا.. رجل يحنّط والدته المتوفاة ليستمر في تقاضي مخصصاتها الاجتماعية‎‎

    أعلنت الشرطة النمساوية الخميس، أنها اكتشفت جثة امرأة ثمانينية توفيت قبل أكثر من عام، حنّطها نجلها داخل قبو في منطقة تيرول، لأنه أراد الاستمرار في تقاضي بدلات الإعانات الاجتماعية المخصصة لها. وأفادت الشرطة في بيان، بأن ”التحقيقات كشفت أن هذه المرأة البالغة 89 عامًا، توفيت في حزيران/ يونيو 2020، واحتفظ الرجل -البالغ 66 عامًا- بجثمانها، من أجل الاستمرار في تلقّيه إعانات“. واعترف المشتبه به عندما أوقفته الشرطة، بأنّه جمّد جثة والدته التي كان يسكن معها بالقرب من انسبروك، للتأكد من عدم انبعاث أي رائحة منها، ولفّها بضمادات لامتصاص سوائل الجسم. وأوضح المسؤول عن خلية الشرطة المتخصصة بقضايا الاحتيال على الإعانات الاجتماعية، هيلموت غوفلر، للقناة التلفزيونية ”أو أر أف“ أن الرجل ”غطّى والدته بطبقة من فضلات القطط، وبعد ذلك حُنّطت الجثة“. وعندما كان شقيق الرجل يسأله عن وضع والدتهما، كان يدّعي أنّ العجوز التي كانت تعاني الخرف، وقلّة إحاطة عائلتها بها، أُدخلت المستشفى. وطلب ساعي بريد جديد، كان يتولى تسليمه البدلات المالية شهريًا، أن يرى المستفيدة من الإعانات الاجتماعية، غير أنّ الابن رفض ذلك، فما كان من الساعي إلا أن قدّم تقريرًا عن الموضوع. واكتشفت الشرطة الجثّة السبت الماضي، فيما وُجهت إلى الابن تهمة الاحتيال على الإعانات الاجتماعية، وإخفاء جثة.

  • قبل 4 شهر

    فرنسا تمنح الجنسية لنحو 12 ألف عامل أجنبي على الصفوف الأمامية لمكافحة «كورونا»

  • قبل 4 شهر

    بريطانيا: رصدنا 53 حالة من سلالة Mu كورونا الجديدة

  • قبل 4 شهر

    الحكم على المعارضة البيلاروسية ماريا كوليسنيكوفا بالسجن 11 عاماً

  • قبل 4 شهر

    ميركل تدعو إلى مواصلة المحادثات مع طالبان لإجلاء المزيد من أفغانستان

  • قبل 4 شهر

    روسيا تسجل 18780 إصابة جديدة بـ «كورونا» و796 وفاة

  • قبل 4 شهر

    بريطانيا تعلن تخصيص 41 مليون دولار لمساعدة اللاجئين الأفغان

  • قبل 4 شهر

    وزير الخارجية البريطاني: لم يبق في أفغانستان سوى بضع مئات

  • قبل 4 شهر

    ماكرون: الحوار مع «طالبان» حول عمليات الإجلاء لا يعني اعترافاً بها

  • قبل 4 شهر

    أردوغان: تركيا ستبقي على وجودها الديبلوماسي في كابول

    قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، إن السفارة التركية في كابول عادت إلى المبنى الخاص بها بالمدينة وإن أنقرة ستبقي على وجودها الديبلوماسي في أفغانستان. وكانت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بدأت في سحب بعثاتها الديبلوماسية من أفغانستان عقب انتصار حركة طالبان قبل أسبوعين. وأجلت تركيا مواطنيها وقواتها من البلاد باستثناء «مجموعة فنية» صغيرة. وفي مقابلة مع وسائل الإعلام التركية على متن رحلة العودة من الجبل الأسود، قال أردوغان إن السفارة التركية في كابول عادت لمبناها في المدينة بعدما باشرت عملها من المطار لمدة أسبوعين. ونقلت محطة (إن.تي.في) قوله «عادوا لمبنى السفارة في وسط المدينة ويواصلون نشاطهم من هناك». وأضاف «خطتنا الآن هي الإبقاء على وجودنا الديبلوماسي بهذه الطريقة. نحّدث خططنا باستمرار حسب التطورات المتعلقة بالوضع الأمني». وقال أردوغان إن تركيا ترحب بالبيانات الصادرة عن طالبان حتى الآن «بتفاؤل حذر»، لكنها تريد أن ترى أفعالا. وتجري أنقرة محادثات مع طالبان في شأن تقديم دعم فني لتشغيل المطار بعد 31 أغسطس آب وهو الموعد النهائي لمغادرة القوات أفغانستان، ولكنها قالت إن التفجير الأخير عند المطار يبرز الحاجة لوجود قوة تركية تحمي أي خبراء يمكن أن يتمركزوا هناك. ونُقل عن أردوغان قوله لمحطة (إن.تي.في) إن طالبان تريد أن تتولى مسؤولية الأمن في المطار، بينما تضطلع تركيا بالتشغيل. وأضاف «كيف يمكن أن نوكل الأمن إليكم؟ كيف سنفسر الأمر للعالم إذا اضطلعتم بالأمن وأريقت الدماء مرة أخرى؟ هذه المهمة ليست سهلة».    

  • قبل 4 شهر

    اليابان تعلق استخدام دفعات جديدة من لقاح موديرنا إثر شوائب في القوارير

    أعلنت سلطات أوكيناوا في اليابان أنها علقت، اليوم الأحد، استخدام لقاحات موديرنا ضد كوفيد-19 بعد اكتشاف دفعات جديدة منه ملوثة. وجاء هذا القرار غداة فتح تحقيق من قبل وزارة الصحة اليابانية بعد وفاة رجلين تلقيا لقاح موديرنا من أصل 1.63 مليون جرعة بسبب شوائب في بعض القوارير. وأعلنت منطقة أوكيناوا (جنوب اليابان) في بيان الأحد «تعليق استخدام لقاحات موديرنا لانه تم رصد مواد غريبة في بعض» الشحنات. وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الدفعات التي رصد فيها التلوث السبت في أوكيناوا تختلف عن تلك التي تم تعليق استخدامها قبل ذلك بسبب شوائب في بعض القوارير. وتأتي هذه الخطوة غداة إعلان وزارة الصحة اليابانية في أغسطس وفاة رجلين يبلغان من العمر 30 و38 عاما، تلقى كل منهما جرعة ثانية من لقاح موديرنا جاءت من واحدة من ثلاث دفعات تم تعليق استخدامها بقرار من الحكومة في 26 أغسطس. وأعلنت الوزارة فتح تحقيق لكشف سبب وفاة الرجلين، موضحة أن «العلاقة السببية بالتطعيم ما زالت غير معروفة حتى الآن». من جهتها قالت الأميركية موديرنا ومجموعة تاكيدا التي تستورد وتوزع اللقاحات في الأرخبيل في بيان مشترك «حاليا، ليس لدينا دليل على أن هذه الوفيات نجمت عن لقاح موديرنا ضد كوفيد-19، ومن المهم إجراء تحقيق لتحديد ما إذا كانت هناك صلة». لم تُعرف بعد طبيعة الجزيئات التي رصدت في القوارير التي تم تصنيعها بعقد من الباطن أبرمته شركة في أوروبا مع موديرنا. وقالت موديرنا وتاكيدا «تم إرسال القوارير إلى مختبر لتحليلها وستعرف النتائج الأولى في وقت مبكر من الأسبوع المقبل». وتفترض الشركة الأميركية أن المشكلة مصدرها خط إنتاج للشركة الموقعة للعقد الثانوي «روفي» في إسبانيا التي تنتج اللقاحات المضادة لكورونا للأسواق خارج الولايات المتحدة. وكانت «روفي» أكدت في 26 أغسطس أنها تحقق في سبب التلوث في هذه الدفعات الموزعة في اليابان فقط. وتلقى نحو 44 في المئة من سكان اليابان لقاحا كاملا بينما تواجه البلاد زيادة قياسية في عدد الإصابات بالفيروس مرتبطة بانتشار المتحورة دلتا الأكثر عدوى. وتوفي أكثر من 15800 شخص بسبب كوفيد-19 في البلاد التي يخضع الجزء الأكبر منها لقيود صحية في محاولة لوقف الوباء.  

  • قبل 4 شهر

    ماكرون يدعو إلى إقامة «منطقة آمنة» لمواصلة العمليات الإنسانية في كابول

  • قبل 5 شهر

    جونسون: بريطانيا مستعدة للتعامل مع «طالبان» إذا اقتضت الحاجة

  • قبل 5 شهر

    تركيا: ارتفاع ضحايا الفيضانات إلى 79 قتيلاً

  • قبل 5 شهر

    بايدن وماكرون يؤكدان ضرورة التنسيق بشأن عمليات الإجلاء في أفغانستان

  • قبل 5 شهر

    الرئيس الألماني: مشاهد الفوضى في مطار كابول عار على الغرب

  • قبل 5 شهر

    جونسون يدعو لعدم الاعتراف بـ«حكومة طالبان» في أفغانستان

  • قبل 5 شهر

    روسيا: لن نقوم بإخلاء سفارتنا في كابول

  • قبل 5 شهر

    بريطانيا: الانسحاب الأمريكي من أفغانستان "خطأ"

  • قبل 5 شهر

    جونسون يدعو إلى اجتماع أزمة على خلفية التطورات في أفغانستان

    دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الجمعة، الى اجتماع أزمة حكومي على خلفية تقدم طالبان في أفغانستان والذي تخشى معه لندن عودة تنظيم القاعدة. وقال متحدث باسم داونينغ ستريت إن الاجتماع سيعقد بعد الظهر.   ومع تقدم طالبان المتواصل في افغانستان، اعلنت لندن مساء الخميس أنها سترسل في الايام المقبلة نحو 600 جندي لاجلاء الرعايا البريطانيين من البلاد. من جانبها، اعلنت واشنطن إرسال آلاف الجنود الى كابول لاجلاء ديبلوماسيين ومواطنين اميركيين مع التقدم السريع لطالبان نحو العاصمة الافغانية. وصباح الجمعة، انتقد وزير الدفاع البريطاني بن والاس القرار الاميركي بالانسحاب العسكري من أفغانستان، وقال لشبكة سكاي نيوز إنه «قرار غير سليم اتخذ في توقيت غير ملائم لان القاعدة ستعود على الارجح»، مبديا «قلقه» مما يشكل «تهديدا لامننا ومصالحنا». وانتقد الوزير البريطاني خصوصا اتفاق الانسحاب المبدئي الذي وقع في الدوحة في فبراير 2020 بين الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب وطالبان، معتبرا أنه كان «خطأ سندفع على الارجح جميعا ثمنه».    

المزيد
جميع الحقوق محفوظة