«بورصات الخليج» تهبط على وقع انخفاض أسعار النفط

تراجعت معظم أسواق الأسهم في الخليج اليوم الأربعاء مقتفية أثر أسعار النفط بالتوازي مع المخاوف المرتبطة بالتضخم واحتمال حدوث ركود، على الرغم من أن الشركة العالمية القابضة ساعدت أبوظبي على السباحة عكس التيار وافتتاح التداول على ارتفاع. وتراجع المؤشر الرئيسي في السعودية 0.4 بالمئة متأثرا بانخفاض سهم شركة رتال للتطوير العمراني 1.7 بالمئة وكذلك سهم شركة أرامكو العملاقة للنفط 0.8 بالمئة. وتراجعت أسعار النفط، المحفز الرئيسي للأسواق المالية في الخليج، بعد ارتفاعها في الجلسات الثلاث السابقة مع تجاذب السوق بين المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي وشح إمدادات النفط العالمية. وتراجع المؤشر الرئيسي في دبي 0.1 بالمئة مع هبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.1 بالمئة وتراجع سهم إعمار العقارية القيادي 0.4 بالمئة.  

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 22 ساعة

    الأسهم الأوروبية تواصل الصعود مع تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة

    ارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء مع تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة بعد أن خففت الصين فترة الحجر الصحي المرتبطة بكوفيد-19 للزائرين الأجانب في حين تلقت أسهم الطاقة دعما إضافيا من صعود أسعار النفط. وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.3 في المئة مواصلا مكاسبه لثالث جلسة على التوالي. وانحسرت مكاسب المؤشر القياسي عقب هبوط في ثقة المستهلك الأميركي في يونيو يونيو دفع بورصة وول ستريت للتراجع. وقفزت أسهم قطاع النفط والغاز الأوروبي اثنين في المئة بعد أن بدا أن السعودية ودولة الإمارات العربية، وهما منتجان رئيسيان للخام، من غير المرجح أن يكون بمقدورهما تعزيز إنتاجهما بشكل كبير. وفي بورصة لندن، أغلق المؤشر فايننشال تايمز لأسهم الشركات البريطانية والمثقل بمنتجي النفط مرتفعا 0.9 في المئة ليقود المكاسب بين نظرائه في المنطقة. وصعدت أسهم شركات الموارد الأساسية 1.2 في المئة مع ارتفاع أسعار خام الحديد والمعادن الصناعية. وجاءت أسهم بنوك منكشفة على الصين، مثل إتش.إس.بي.سي وستاندرد تشارترد بين أكبر الداعمين للمؤشر ستوكس 600 في حين ارتفعت أسهم شركتي تجارة التجزئة في السلع الفاخرة (إل في إم إتش) وريتشمونت، اللتين تعتمدان على الصين في جزء كبير من إيراداتهما، 0.8 في المئة و1.5 في المئة على الترتيب.  

  • قبل 2 يوم

    البنوك المحلية تعطل أعمالها من الأحد 10 يوليو بمناسبة عيد الأضحى

    قال اتحاد مصارف الكويت، إن البنوك المحلية ستعطل أعمالها اعتباراً من الأحد 10 يوليو المقبل، إلى السبت الـ16 من الشهر نفسه،وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.   وأوضح اتحاد المصارف أن البنوك ستفتح أبوابها على نطاق محدود يوم الخميس 14 يوليو، من خلال القاعة المصرفية في المركز الرئيسي وبعض الفروع المنتشرة في المحافظات.

  • قبل 3 يوم

    مؤشرات «البورصة» تغلق تعاملاتها على ارتفاع.. والسيولة 7 .54 مليون دينار

    أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم الأحد على ارتفاع مؤشر السوق العام 88.79 نقطة ليبلغ مستوى 98 .7328 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 23 .10 في المئة. وتم تداول 2 .238 مليون سهم عبر 12171 صفقة نقدية بقيمة 7 .54 مليون دينار. وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 7 .47 نقطة ليبلغ مستوى 38 .5694 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 85 .0 في المئة عبر تداول 9 .148 مليون سهم من خلال 6364 صفقة نقدية بقيمة 16 مليون دينار.   كما ارتفع مؤشر السوق الأول 9 .106 نقاط ليبلغ مستوى 65 .8120 بنسبة ارتفاع بلغت 33 .1 في المئة عبر تداول 2 .89 مليون سهم في 5807 صفقات بقيمة 6 .38 مليون دينار. في موازاة ذلك ارتفع مؤشر «رئيسي 50» 78 .67 نقطة ليبلغ مستوى 28 .5938 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 15 .1 في المئة عبر تداول 8 .120 مليون سهم من خلال 4673 صفقة نقدية بقيمة 14 مليون دينار . وكانت شركات «كفيك» و«الصفاة» و«امتيازات» و«فنادق» و«أسمنت أبيض» الأكثر ارتفاعا أما شركات «بيتك» و«أهلي متحد» و«وطني» و«جي إف إتش» و«أجيليتي» فكانت الأكثر تداولا لناحية القيمة في حين كانت شركات «جياد» و«المنار» و«السورية» و«تحصيلات» و«تنظيف» الأكثر انخفاضا.

  • قبل 4 يوم

    النفط يرتفع أكثر من 2 في المئة

    ارتفع النفط أكثر من اثنين في المئة، اليوم الجمعة، مدعوما بنقص المعروض على الرغم من اتجاه الخام لتسجيل انخفاض لثاني أسبوع على التوالي وسط مخاوف من أن ارتفاع أسعار الفائدة قد يدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.78 دولار أو 2.5 في المئة إلى 112.83 دولار للبرميل بحلول الساعة 1610 بتوقيت جرينتش، بينما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.02 دولار أو 2.9في المئة إلى 107.29 دولار للبرميل. وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول أمس الخميس إن التزام البنك المركزي الأميركي بكبح جماح التضخم «غير مشروط»، مما زاد المخاوف في شأن زيادات إضافية في أسعار الفائدة والتي ستلقي بظلالها على الأسواق المالية. واقترب النفط هذا العام من أعلى مستوياته على الإطلاق عند حاجز 147 دولارا الذي بلغه عام 2008 مع تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في تفاقم نقص الإمدادات في وقت يتعافى فيه الطلب من آثار جائحة كوفيد-19. وارتفعت أسعار الخام بفعل الإغلاق شبه الكامل للإنتاج في ليبيا عضو منظمة أوبك بسبب الاضطرابات. وقال وزير النفط الليبي أمس الخميس إن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط حجب عنه بيانات الإنتاج، مما يثير الشكوك في شأن الأرقام التي أصدرها الأسبوع الماضي ويجتمع أعضاء منظمة أوبك وحلفاؤها في إطار ما يسمى بمجموعة أوبك+ في 30 يونيو. ومن المتوقع أن يتفقوا على الالتزام بخطة سابقة لتسريع وتيرة زيادات طفيفة في إنتاج النفط في يوليو يوليو وأغسطس آب، بدلا من ضخ المزيد من النفط.

  • قبل 5 يوم

    البنك المركزي المصري يُبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

  • قبل 6 يوم

    بورصة الكويت تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام

  • قبل 1 أسبوع

    «البورصة» تغلق تعلاملات الثلاثاء على ارتفاع المؤشرات

  • قبل 1 أسبوع

    السوق الأول يتداول تحت سقف الـ 8 آلاف نقطة

  • قبل 1 أسبوع

    بيتكوين تحت 20000 دولار في أدنى مستوى منذ ديسمبر 2020

    انخفضت بيتكوين إلى ما دون مستوى 20 ألف دولار، اليوم السبت، وهو أدنى مستوى لها في 18 شهرا، لتواصل الهبوط بعد أن أبدى المستثمرون قلقهم من المشكلات المتزايدة في قطاع العملات المشفرة ومع استمرار التراجع العام عن الأصول ذات المخاطر العالية. وجرى أحدث تداول لبيتكوين، العملة المشفرة الأكبر، بانخفاض 7.3 في المئة عند 19085 دولارا بعد أن لامست في وقت سابق 18732 دولارا، وهو أدنى مستوى لها منذ ديسمبر ديسمبر 2020. وانخفضت بتكوين هذا العام بنحو 59 في المئة، في حين تراجعت إيثر، ثاني أكبر العملات المشفرة، 73 في المئة.   وفي عام 2021، وصلت بتكوين إلى ذروة تجاوزت 68 ألف دولار. وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق للأمريكتين لدى أوندا اليوم السبت «كسر حاجز 20 ألف دولار يظهر انهيار الثقة في قطاع العملات المشفرة، وهذا ما نشهده في الآونة الأخيرة. يوجد عدد كبير جدا من العملات المشفرة والبورصات التي تتعرض لضغوط مالية هائلة نظرا لزيادة تكاليف الاقتراض».

  • قبل 1 أسبوع

    بنك الخليج يوافق على تنفيذ مقترح منه ومن البنك الأهلي.. لاستحواذ أحدهما على الآخر

    أعلن بنك الخليج موافقة مجلس إدارته المضي قدماً في تنفيذ مقترح مقدم من المساهمين الرئيسيين فيه وفي البنك الأهلي الكويتي، بشأن استحواذ أحد البنكين على الآخر، مع إمكانية تحويل أحدهما إلى بنك يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وبدء أعمال الفحص والتدقيق النافي للجهالة.  وقال «الخليج» في إفصاح منشور على الموقع الإلكتروني لبورصة الكويت اليوم الخميس، إن مجلس الإدارة اجتمع بشأن المقترح المقدم من شركتي «الغانم التجارية» و«بهبهاني للاستثمار» باعتبارهما من الملاك الرئيسيين في البنكين، وأعطى توجيهاته وتوصياته بعد الاطلاع على الكتاب المقدم من المساهمين الرئيسيين لاتخاذ الخطوات اللازمة والحصول على موافقات قد تكون مطلوبة من بنك الكويت المركزي والجهات الرقابية. وكان «الخليج» قد كشف في إفصاح يوم الأحد الماضي، عن تسلم رئيس مجلس إدارته خطاباً من المساهمين الرئيسيين لديه ولدى البنك الأهلي الكويتي للطلب بموجبه النظر في دخول تعاون مشترك مع «الأهلي الكويتي»، بحيث يتم الاحتفاظ بكلا الكيانين وتحويل أحدهما إلى بنك إسلامي.

  • قبل 1 أسبوع

    بعد رفع الفائدة.. تصريحات متشائمة من رئيس الفيدرالي الأميركي

  • قبل 1 أسبوع

    النفط يهبط أكثر من 2 في المئة بعد رفع «الفيدرالي الأميركي» الفائدة

  • قبل 2 أسبوع

    البورصة تواصل التراجع وقطاع الطاقة... يرتفع وحيداً

  • قبل 2 أسبوع

    «بيتكوين» تفاقم خسائرها بتراجع 6.6 في المئة

  • قبل 2 أسبوع

    «رويترز»: «أوبك» تتوقع تباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط في 2023

  • قبل 2 أسبوع

    2.4 مليار دينار أودعها القطاع الخاص في البنوك بـ 4 أشهر

  • قبل 2 أسبوع

    بنك الكويت الوطني: ارتفاع المبيعات العقارية في الربع الأول

  • قبل 2 أسبوع

    النفط يهبط بفعل تحذيرات بكين من تزايد إصابات كورونا ومخاوف من التضخم

  • قبل 2 أسبوع

    «أوابك» تطلق جائزتها العلمية لعام 2022

    أعلنت منظمـة الأقطـار العربيـة المصـدرة للبترول «أوابك» عن جائزتها العلمية لعام 2022 التي تقرر أن يكون مجال البحث فيها حول «تقنيات نزع الكربون في الصناعة البترولية، والاقتصاد الدائري للكربون» وذلك بنـاء علـى قـرار المكتب التنفـيذي للمنظمـة رقم 1/162 بتاريخ 18 مايو 2022. وقالت الأمانة العامة للمنظمة إن إطلاق جائزة أوابك للبحث العلمي لعام 2022، يأتي اتساقا مع سياسة المنظمة لتشجيع الباحثين بتخصيـص جـائزتيـن تقديريتـين كـل سنتـين، قيمـة الجائـزة الأولى تتراوح ما بين سبعـة إلى عشرة آلاف دينـار كويتـي، وقيمـة الجـائزة الثـانيـة خمسة آلاف دينار كويتي. ولفتت إلى أن إهتمامها بمجال «تقنيات نزع الكربون في الصناعة البترولية، والاقتصاد الدائري للكربون» نابع من الجهود العالمية الرامية للحد من الانبعاثات الضارة بالبيئة، ويتركز هذا الاهتمام بشكل خاص على الصناعات البترولية بكل مراحلها لتمكينها من تلبية متطلبات نزع الكربون مع المحافظة على ربحيتها ودورها الحيوي في توفير المنتجات البترولية النظيفة بأسعار مقبولة وعادلة. يذكر أن مجال الجائزة العلمية لمنظمة أوابك لعام 2022 يتناول البحث في التقنيات التي تساعد الصناعة البترولية بكل مراحلها بدءاً من عمليات الحفر والإنتاج، مروراً بالتكرير والبتروكيماويات والتوزيع، على خفض انبعاثات الكربون وتحقيق إنتاج خالٍ من الانبعاثات. فضلا عن الاستفادة من تطبيق مبدأ الاقتصاد الدائري للكربون كوسيلة للحد من آثار الانبعاثات الكربونية. وقد قامت الأمانة العامة للمنظمة بتحديد نهاية شهر مايو 2023 كآخر موعد لاستلام الأبحاث المشاركة لنيل الجائزة، وستمنح الجوائز لأصحاب البحوث الفائزة من كل الجنسيات العربية والأجنبية التي يتم اختيارها من قبل لجنة التحكيم العلمية المشكلة برئاسة الأمين العام للمنظمة علي بن سبت وعضوية مجموعة من خبراء الصناعة البترولية من داخل وخارج الأمانة العامة للمنظمة، وبإمكان الراغبين بالمشاركة الاطلاع على جميع تفاصيل الجائزة من خلال زيارة الموقع الالكتروني للمنظمة: www.oapecorg.org    

  • قبل 2 أسبوع

    النفط يهبط 3 دولارات

    تراجعت أسعار النفط تراجعا حادا اليوم الجمعة، بعد أن ارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع، وبعدما فرضت الصين إجراءات إغلاق جديدة لمكافحة كوفيد-19. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت ثلاثة دولارات أو 2.4 في المئة إلى 120.07 دولار للبرميل الساعة 1456 بتوقيت جرينتش. كما هبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.96 دولار أو 2.4 في المئة إلى 118.55 دولار للبرميل.   وتراجعت أسعار النفط جنبا إلى جنب مع أسهم وول ستريت بعد تقرير أظهر تسارع أسعار المستهلكين الأميركيين في مايو مايو. ووصلت أسعار البنزين إلى مستوى قياسي وارتفعت أسعار المواد الغذائية، مما أدى إلى أكبر زيادة سنوية للتضخم منذ نحو 40 عاما. ويعزز هذا التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيشدد السياسة النقدية بشكل أكثر قوة. وفرضت أجزاء من شنغهاي قيودا جديدة لمكافحة كوفيد، وأعلنت المدينة الصينية عن جولة من الفحوص الجماعية لملايين السكان.

  • قبل 2 أسبوع

    البنك الدولي: 13 في المئة فائضاً بموازنة الكويت يساعد «المالية» على تسوية مستحقات بـ 7.7 مليار دولار

  • قبل 2 أسبوع

    «المركزي المصري»: سداد 10 مليارات دولار ديونا خارجية و14 مليار دولار للصناديق الأجنبية منذ بداية العام الحالي

  • قبل 2 أسبوع

    البنك الدولي: 3.6 في المئة نمواً متوقعاً بالناتج المحلي الكويتي العام المقبل

  • قبل 2 أسبوع

    24 مليار دينار إيرادات النفط في الميزانية الجديدة

  • قبل 3 أسبوع

    تسريع الكويت لإنتاجها النفطي يُفقدها 140 ألف برميل يومياً من فائضها

  • قبل 3 أسبوع

    إدراج «الغانم»... الأكبر لشركة عائلية في تاريخ البورصة

  • قبل 3 أسبوع

    البنك الدولي :ارتفاع مخاطر الركود التضخمي في خضم التباطؤ الحاد في وتيرة النمو

  • قبل 3 أسبوع

    البورصة تغلق تعاملاتها على انخفاض المؤشر العام

  • قبل 3 أسبوع

    ارتفاعات النفط تزيد فاتورة الدعوم

    في الوقت الذي سجلت فيه أسعار النفط ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الماضية، الا ان هذه الارتفاعات قد تشكل ضغوطا على الحكومة من ناحية ارتفاع كلفة الدعوم في الميزانية العامة المتوقع ان تصل الى نحو 4.2 مليارات دينار بنهاية السنة المالية 2022ــ2023.  ووفق المعطيات فان ارتفاع اسعار الخام سيتبعه ارتفاع في كلفة دعم الطاقة والوقود بنسبة لا تقل عن %35، اضافة الى توجه الجهات المعنية نحو زيادة الدعم المالي للسلع الاستراتيجية في ظل حرص الحكومة على عدم زيادة اسعار اي سلع مدعومة يتم توزيعها على المستحقين. الوقود والطاقة ووفق الاحصائيات فان الدعم الموجه للوقود والطاقة سيستحوذ على النسبة الاكبر من الزيادة، خاصة بعد ارتفاع اسعار النفط الحالية عن المقدرة في الموازنة العامة بما يزيد على %35، لتزيد مخصصات دعوم هذا الجانب من 1.6 مليار دينار مخصصة لها بمشروع موازنة السنة الحالية 2022 ـ 2023 لتتخطى بنهاية العام حاجز 2.2 مليار دينار. وأكدت مصادر ذات صلة ان موجة تضخم الاسعار على جميع المستويات، والتي زادت وتيرتها عقب اندلاع الحرب الروسية الاوكرانية، ساهمت بدورها في ارتفاع كلفة الدعوم بالموازنة العامة مع زيادة اسعار النفط، إضافة إلى زيادة أسعار اغلب السلع والمواد الاساسية. الأقل خليجياً وتعد أسعار المحروقات والكهرباء والماء في الكويت الأقل خليجيا، حيث تعمل الحكومة على دعم اسعارها من خلال تخصيص جزء كبير من بند الدعوم في الموازنة العامة لها، خاصة في مشروع السنة المالية الجديدة 2022 ـ 2023، والتي بلغت نسبة الدعوم المخصصة للطاقة والوقود نحو %44.6 من اجمالي الدعوم المرصودة في مشروع الموازنة العامة. اضافة الى الطاقة والوقود يتم تقديم الدعم لعدد من البنود الاخرى، ومنها الدعم التعليمي بقيمة 818 مليون دينار، ونحو 438 مليون دينار دعم اجتماعي، اضافة الى تخصيص دعم اسكاني بقيمة 360 مليون دينار في مشروع الموازنة العامة الجديدة، ليصل اجمالي بند الدعوم المقرر في مشروع الميزانية العامة الى نحو 3.5 مليارات دينار. ترشيد وإيقاف الهدر مع بداية ظهور عجز الموازنة العامة في عام 2015 اتخذت الحكومة خطوات ملموسة نحو ترشيد الدعوم من خلال اعادة توجيهها الى مستحقيها وايقاف الهدر الحاصل فيها، حيث تم اتخاذ خطوات ملموسة في هذا الجانب ما اثمر بالفعل عن تخفيض كلفتها خلال السنوات المالية السابقة، حيث تم التخلص من جزء لا بأس به من الشحوم الزائدة التي كانت تلتهم جزءا غير قليل من مبالغ الدعم في الموازنة العامة. وشهد بند الدعوم في الموازنة تطورا لافتا خلال الـسنوات الأخيرة، حيث اظهرت الارقام انخفاض بند الدعوم من 5.1 مليارات دينار في السنة المالية 2014 - 2015 ليصل الى 3.5 مليارات دينار في السنة المالية الجديدة. منظومة الدعم تتمتع الكويت بشبكة قوية من الدعوم، التي تساهم في تحقيق الامان الاجتماعي، حيث يتم تقديم الدعم لعدد كبير من البنود تتنوع ما بين دعم اجتماعي يشمل (منح الزواج ومساعدات النقابات وجمعيات النفع العام، وخفض تكاليف المعيشة)، اضافة الى الدعم الاسكاني، الذي يشمل بدل الايجار وفوائد القروض العقارية. كما تضم منظومة الدعوم الدعم التعليمي، الذي يشمل كلفة البعثات ومكافآت الطلبة، والدعوم الموجهة لقطاعات الرياضة والزراعة والصحة والاقتصاد، اضافة الى دعم الوقود والطاقة.            

المزيد
جميع الحقوق محفوظة