«دراسة»: كورونا يفقد 90% من قدرته على العدوى بدقائق

وسط كل البلبلة التي يثيرها فيروس كورونا المستجد حول العالم، خصوصاً خلال الأسابيع الأخيرة بعد ظهور متحورات جديدة، كشفت دراسة بريطانية عن أن الوباء يفقد أكثر من 90% من قدرته على العدوى، خلال 20 دقيقة من انتشاره في الهواء. في التفاصيل، أوضحت الدراسة التي أجراها فريق في جامعة بريستول، أن أغلب الإصابات تحدث خلال الدقائق الخمس الأولى. وشرح أن الدراسة التي استخدمت أسلوب المحاكاة، للمرة الأولى لتوضيح طريقة الفيروس في العدوى، أكدت أن الإصابة تحدث عندما يكون الشخص المريض في نطاق قريب من الآخرين، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة «التيليغراف». كما نقلت عن البروفيسور جوناثان غيبس، القائم على الدراسة، أن الناس يركزون على فكرة سوء التهوية، أو الإصابة عبر فيروسات متطايرة في حيز كبير عبر الغرفة، ظاناً أن الطريقة الأكثر تفشيا هي وجودك بالقرب من مصاب، وفق تعبيره. كذلك أوضحت أن الباحثين استخدموا أسلوبا جديدا لدراسة سلوك الفيروس وجزيئاته المتطايرة في الهواء، وكشفوا أن جزيئات الفيروس بعدما تنطلق من رئتي مصاب تفقد الرطوبة وتجف حيث الأجواء الرطبة الغنية بثاني أكسيد الكربون. في حين أشار التقرير إلى أن درجة حرارة الهواء، لم تشكل عاملا كبيرا يؤثر على نسبة العدوى، الأمر الذي يناقض ما كان معروفا، من أن قدرة الفيروس على العدوى تقل، بزيادة درجات الحرارة. يذكر أن الكمامات لطالما كانت مربط الفرس بين الخبراء، خصوصا بعد حملات التطعيم التي قامت بها الدول قبل ظهور المتحورات الجديدة، وسط مطالبات بإلغاء الإجراءات الاحترازية. إلا أنه ومع تزايد الإصابات بسبب متحور أوميكرون من فيروس كورونا سريع الانتشار خصوصاً، حتى في أوساط الملقحين، بدأ الأطباء على حث الناس بالالتزام بالكمامات مجدداً.

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 3 أسبوع

    «الأرصاد»: أمطار متفرقة الليلة تكون رعدية أحيانا

    توقعت إدارة الأرصاد الجوية مساء اليوم الأحد أن تتأثر البلاد بعد قليل بأمطار متفرقة تكون رعدية أحيانا. وأوضحت الإدارة في بيان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الأمطار المتوقعة ستكون على بعض المناطق، مشيرة إلى استمرار فرص الأمطار حتى منتصف الليل.    

  • قبل 3 أسبوع

    ما هو تأثير «أوميكرون» على الرئتين؟

    تتزايد الدلائل على أن متحور أوميكرون الجديد من فيروس كورونا يسبب أعراضا أقل حده لكوفيد-19 من السلالات السابقة التي يمكن أن يسببها الفيروس التاجي ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، وفي دراسات جديدة أجريت على الفئران والهامستر، وجد الباحثون أن أوميكرون يسبب ضررا أقل على الرئتين بعكس السلالات السابقة، حيث يقتصر ضرر المتحور على مجرى الهواء العلوي: الأنف والحنجرة والقصبة الهوائية. وعلى الرغم من أن الحيوانات التي أجريت عليها التجارب عانت في المتوسط من أعراض أكثر اعتدالا، إلا أن العلماء أصيبوا بالدهشة بشكل خاص من النتائج التي ظهرت على الهامستر السوري، وهو نوع معروف بأنه يعاني من مرض شديد مع جميع السلالات السابقة للفيروس. وقال الدكتور مايكل دايموند، عالم الفيروسات بجامعة واشنطن وأحد مؤلفي الدراسة: «كان هذا مفاجئا؛ لأن كل السلالات الأخرى أصابت هذه الهامستر بشدة». ووجد دايموند وزملاؤه أن مستوى أوميكرون في أنوف الهامستر كان هو نفسه في الحيوانات المصابة بشكل سابق من فيروس كورونا، لكن مستويات أوميكرون في الرئتين كانت عُشر أو أقل من مستوى المتغيرات الأخرى. تأتي الدراسات الجديدة على الحيوانات لمعرفة مدى شدة المتحور أوميكرون، خاصة وأن العلماء يمكنهم أن يجروا الاختبارات على الحيوانات التي تعيش في ظروف مشابه للبشر. وكانت المتغيرات السابقة، وخاصة دلتا، تسبب ضررا كبيرا للرئتين وصعوبات خطيرة في التنفس تؤدي أحيانا للوفاة. وتبدأ عدوى فيروس كورونا في الأنف أو الفم وتنتشر في الحلق، إذ أن الالتهابات الخفيفة لا تصل إلى أبعد من ذلك، ولكن عندما يصل فيروس كورونا إلى الرئتين، يمكن أن يتسبب في أضرار جسيمة. ويمكن للخلايا المناعية في الرئتين أن تبالغ في رد فعلها تجاه الفيروس، فتقتل ليس الخلايا المصابة فحسب، بل حتى الخلايا غير المصابة، كما يمكن أن تسبب التهابا سريعا، مما يؤدي إلى تندب جدران الرئة الرقيقة. علاوة على ذلك، يمكن للفيروسات الهروب من الرئتين التالفتين إلى مجرى الدم، مما يؤدي إلى حدوث جلطات وتلف الأعضاء الأخرى.  

  • قبل 1 شهر

    «الصحة»: ربع «اليافعين» في الكويت من المدخنين... ومعدل التدخين بين الرجال 36%

    أكدت مقرر البرنامج الوطني لمكافحة التدخين في وزارة الصحة د. آمال اليحيى أن وضع التدخين في الكويت غير جيد، مشيرة إلى أن معدل التدخين بين الرجال البالغين مرتفع ويصل إلى 36%، هذا بخلاف التدخين الإليكتروني، وأن نسبة التدخين بين النساء تصل إلى 2 إلى 3%. وقالت اليحيى في تصريح للصحافيين على هامش الملتقى الحواري حول «أسس وضع استراجيات مكافحة التدخين» الذي نظمه البرنامج الوطني لمكافحة التدخين التابع لوزارة الصحة، بالتعاون مع الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان، إن الكلفة السنوية للتدخين المباشر وغير المباشر في الكويت تبلغ 419 مليون دينار، وهو ما يدعو إلى أهمية العمل للتصدي لهذه الآفة. وأوضحت أن نسبة التدخين بين اليافعين والفئة العمرية بين 13 إلى 15 عاماً تصل إلى 24%، وبين الفتيات في نفس العمر تبلغ نسبتهن من 6 إلى 8%. وأشارت إلى أن 49 شخص من بين كل 100 ألف شخص يموتون سنوياً بسبب التدخين، لافتة إلى أن الملتقى سيبحث في الأسس التي تبنى عليها هذه استراتيجية مكافحة التدخين. وشددت على أهمية تلقي الجميع والمدخنين بشكل خاص، للجرعة التنشيطية الثالثة من اللقاح المضاد لـ«كوفيد-19»، لافتة إلى أن العالم كله يواجه خوف من المتحور الجديد. وأضافت أن هناك 6 سياسات لخفض الطلب على التدخين، وأن الكويت جيدة في معظمها، إلا أن الكويت بحاجة إلى إتمام حملات توعية بشكل مستدام. وذكرت د. آمال اليحيى أن الكويت هي الأضعف خليجياً في فرض الضرائب على منتجات التبغ

  • قبل 1 شهر

    دواء فايزر الجديد.. قادر على مواجهة كل التحورات بما فيها «أوميكرون

    بدأت شركة فايزر العمل على نسخة جديدة من لقاحها المضاد لكوفيد-19 تستهدف المتحور «أوميكرون» في حال لم يكن اللقاح المتداول حاليًا فعّالًا في الحماية من هذه النسخة الجديدة، حسبما أعلن رئيس الشركة ألبيرت بورلا. وقال في مقابلة مع محطة «سي ان بي سي» الأميركية: «لا يزال هناك الكثير من الغموض بشأن المتحور الجديد الذي رصد في جنوب افريقيا ووصفته منظمة الصحة العالمية بأنه مُقلق». وأكد بورلا أن القرص المضاد لكوفيد-19 الذي طوّرته «فايزر» لمعالجة المرض وأظهر فاعلية بنسبة 89% لتجنيب دخول المستشفى أو الوفاة خلال التجارب السريرية، تمّ تطويره مع فكرة أن متحورات للفيروس قد تظهر. وأضاف: «أنا واثق جدًا جدًا من قدرة (العقار) على مواجهة كلّ المتحورات ومنها أوميكرون». وتابع: يجب أن نتذكّر أن الوضع مختلف عندما يكون لديكم علاج يتيح انخفاض نسبة المصابين بكوفيد-19 والذين يدخلون المستشفى من عشرة إلى شخص واحد فقط. وابتكرت فايزر سابقًا نسختين جديدتين من لقاحها لمواجهة متحورات دلتا وبيتا، إلّا أنهما لم تُستخدما. وأكّد بورلا أن، في حال استدعت الحاجة «سيكون لدينا لقاح جدي في غضون 95 يومًا»، مشيرا إلى أن الشركة تمتلك القدرات، عند الحاجة، لانتاج أربعة مليارات جرعة العام المقبل. وكانت أعلنت شركة «موديرنا» الجمعة أنها تنوي تطوير جرعة معزّزة من اللقاح مخصصة للحماية من متحور 

  • قبل 2 شهر

    دراسة: لقاحات «كورونا» بتقنية «الحمض النووي» تزيد خطر الإصابة بالتهابات قلبية.. لكنها نادرة

  • قبل 4 شهر

    دراسة تحسم الجدل حول فاعلية القناع

  • قبل 9 شهر

    أدوية التهاب الأمعاء تقلّل فاعلية لقاح «كورونا

  • قبل 9 شهر

    رئيس اللجنة العليا لـ«كورونا»: عدوى كورونا منتشرة بمناطق السكن الاستثماري

  • قبل 9 شهر

    رئيس اللجنة العليا لـ«كورونا»: عدوى كورونا منتشرة بمناطق السكن الاستثماري

    أكد رئيس اللجنة الاستشارية لمواجهة كورونا في وزارة الصحة د . خالد الجارالله، أن عدوى فيروس كورونا منتشرة بمناطق السكن الاستثماري، مبيناً أن الإصابات ودخول المستشفيات أعلى لدى المقيمين مؤخراً. ‏وقال الجارالله عبر حسابه في «تويتر»: «إن حالات دخول المستشفيات والحالات الحرجة، هي لدى غير المطعمين من الكويتيين والمقيمين، مؤكداً أن فاعلية خيار التطعيم، هو الفاعل في خفض دخول المستشفيات والوفيات، منوهاً إلى أن هناك نتائج مبدئية، تشير إلى الفاعلية المناعية للجرعة الواحدة للقاح ڤايزر وأكسفورد، لدى كبار السن».

  • قبل 9 شهر

    رئيس اللجنة العليا لـ«كورونا»: عدوى كورونا منتشرة بمناطق السكن الاستثماري

    أكد رئيس اللجنة الاستشارية لمواجهة كورونا في وزارة الصحة د . خالد الجارالله، أن عدوى فيروس كورونا منتشرة بمناطق السكن الاستثماري، مبيناً أن الإصابات ودخول المستشفيات أعلى لدى المقيمين مؤخراً. ‏وقال الجارالله عبر حسابه في «تويتر»: «إن حالات دخول المستشفيات والحالات الحرجة، هي لدى غير المطعمين من الكويتيين والمقيمين، مؤكداً أن فاعلية خيار التطعيم، هو الفاعل في خفض دخول المستشفيات والوفيات، منوهاً إلى أن هناك نتائج مبدئية، تشير إلى الفاعلية المناعية للجرعة الواحدة للقاح ڤايزر وأكسفورد، لدى كبار السن».

  • قبل 9 شهر

    جلطات لقاحات «كورونا»... بين الاحتمالات والمخاطر والحلول

  • قبل 9 شهر

    «الميزانيات البرلمانية»: هيئة الاتصالات غير متعاونة مع ديوان المحاسبة

  • قبل 9 شهر

    تنامي مؤشر الثقة باللقاحات

  • قبل 11 شهر

    بعد اللقاح... لا تقلق من الحرارة والتعب

  • قبل 1 سنة

    بفاعلية 99.9%.. «بخاخ أنف» جديد لقتل فيروس كورونا قبل وصوله إلى الرئة

  • قبل 1 سنة

    بريطانيا تمنح الاعتماد للقاح «موديرنا» المضاد لكورونا

  • قبل 1 سنة

    هل يمكن الجمع بين لقاحين مضادين لـ«كورونا»؟

  • قبل 1 سنة

    مصادر صحية تطمئن عبر «القبس»: «فايزر» قادر على سلالة كورونا البريطانية

  • قبل 1 سنة

    سويسرا ترخّص استخدام لقاح فايزر بايونتيك المضاد لفيروس كورونا

    سمحت سويسرا باستخدام اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجدّ الذي طوّره مختبرا فايزر وبايونتيك، وفق ما أعلنت الهيئة الناظمة للصحة الوطنية "سويسميديك" اليوم السبت. وقالت الهيئة بيان "بعد دراسة متأنية للمعلومات المتوفرة، خلصت سويسميديك إلى أن لقاح فايزر/بايونتيك المضاد لكوفيد-19 آمن وأن فوائده تفوق المخاطر".

  • قبل 1 سنة

    لقاحات «كورونا» تنعش حجوزات السفر.. في صيف 2021

    بدأت خطط الأجازات الكبيرة والسفر، تنتعش من جديد، بعدما كان أصحابها قد فقدوا الأمل فيها، وذلك بعد التحرك الضخم لتوزيع لقاحات فيروس كورونا هذا الأسبوع في الولايات المتحدة. وبحسب صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، فإن عشرات من شركات السياحة ومؤسسات تنظيم السفر، بما فيها خطوط الرحلات البحرية والوكلاء وأصحاب المنتجعات، قالوا إنهم يشهدون انتعاشاً قويا في الحجوزات للنصف الثاني من العام المقبل 2021، بعد فترة توقف وصفتها الصحيفة بـ«الوحشية». وقالت الصحيفة الأميركية، إن كثيرين بدأوا – مع بدء توزيع لقاحات فيروس كورونا لأول مرة – يتراجعون عن فكرة إلغاء خطط السفر التي كانوا يريدونها، بل وبدأت الحجوزات تصبح أكبر بالفعل، موضحة أنه إذا صمدت اتجاهات الحجز وانخفضت حالات الإصابة بفيروس كورونا، فمن المحتمل أن تتضخم حشود المسافرين في صيف 2021. ونقلت عن براد تولكين، رئيس مجلس الإدارة المشارك والرئيس التنفيذي لشركة «وورلد ترافل»، وهي شركة سفريات تبيع الرحلات البحرية وإجازات الفيلات والمنتجعات، قوله إنه «مع البيئة الأكثر تحديًا، تأتي أكبر فرصة للعودة.. وأعتقد أن هذه العودة ستكون مدوية». وأضاف «نأخذ قدرًا غير مسبوق من الأعمال الآن لعام 2022 مقارنة بالمقدار الذي أخذناه العام الماضي لعام 2020، أي ما قبل الوباء». في الوقت نفسه، تشهد شبكة «Virtuoso»، وهي شبكة وكالات سفر وسياحة، أكبر عدد من الحجوزات لشهري سبتمبر وأكتوبر من العام المقبل، مع زيادة ملحوظة بشكل خاص في الرحلات الدولية. وقالت المتحدثة باسم الشركة ميستي بيلز، إن «الربع الثالث من 2021 هو الوقت الذي نتوقع فيه عودة السفر بشكل هادف وهذه الأرقام تدعم هذه الفرضية» 

  • قبل 1 سنة

    حساسيّة كبيرة تصيب ممرّضة بعد تطعيمها: شركة فايزر تعلق

  • قبل 1 سنة

    «كان»: سرطان البروستاتا مرض شائع بين الرجال ويأتي ثانيا بعد القولون

  • قبل 1 سنة

    «الغذاء والدواء» تصرح رسمياً باختبار منزلي يشخص «كورونا».. خلال 15 دقيقة

  • قبل 1 سنة

    «الصحة»: شفاء 269 إصابة من كورونا وإجمالي المتعافين

  • قبل 1 سنة

    «الصحة العالمية» تكشف 3 أولويات رئيسية للتعامل مع «كورونا»

  • قبل 1 سنة

    منظمة الصحة: مليار جرعة من لقاح كورونا للدول متوسطة ومنخفضة الدخل

  • قبل 1 سنة

    هيئة الغذاء والدواء الأميركية: تسريع إصدار إذن الاستخدام الطارئ للقاح فايزر

  • قبل 1 سنة

    6 لقاحات ستكون متاحة.. بحلول ربيع 2021

  • قبل 1 سنة

    دواء وليس لقاحا يمنع انتقال "كورونا" خلال 24 ساعة

    قال ريتشارد بليمبر الأستاذ في معهد العلوم الطبية الحيوية في جامعة جورجيا الأمريكية، اليوم الثلاثاء، إنه تم اكتشاف مضادات فيروسات معروفة سابقا، يمكنها "منع انتقال فيروس كورونا تمامًا في غضون 24 ساعة". وأضاف ريتشارد بليمبر- حسبما نقلت قناة (الحرة) الأمريكية- إن "هذا هو العرض الأول للمضادات المتاحة عن طريق الفم لمنع انتقال فيروس كورونا المستجد (بسرعة) على حد وصفه"، مشيرا إلى أن هذه المضادات يمكن أن تغير قواعد اللعبة. وأشار إلى أن هذه المضادات تملك القدرة على تثبيط تقدم الأعراض لتصل مستويات حرجة، كما يمكنها أن تقلل من فترة المرحلة المعدية لتخفيف الخسائر الاجتماعية والاقتصادية بسبب عزل المريض لفترات طويلة. وأوضح بليمبر أنه خلال تجربة هذه المضادات على الحيوانات المصابة عن طريق الفم، لوحظ أنها تقلل من كمية جزيئات فيروس كورونا. ويعمل العلماء في جميع أنحاء العالم على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، فيما تمضي الأمور قدمًا أيضًا في نطاق البحث عن علاج فعال للمرض الذي قتل أكثر من 1.5 مليون شخص حول العالم.

المزيد
جميع الحقوق محفوظة