بوتين يُوقّع مرسوما بشأن التجنيد الإجباري واستدعاء 130 ألف للخدمة

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، مرسوما بشأن التجنيد الإجباري للخدمة العسكرية اعتبارا من الأول من أكتوبر. وبحسب الوثيقة فإن 130 ألف شخص سيتم استدعائهم لخدمة التجنيد بداية الخريف. ووقع بوتين مارس الماضي مرسوما حول التجنيد الإجباري في صفوف الجيش، والذي بموجبه تم استدعاء 147 ألف شخص ممن يستوفون متطلبات قانون الخدمة العسكرية مطلع شهر أبريل. وفي أغسطس من هذا العام، تم اعتماد قانون لرفع الحد الأعلى لسن التجنيد من 27 إلى 30 عاما، لكن التغييرات ستدخل حيز التنفيذ في 1 يناير 2024. وبرّر الكرملين الإجراء الذي أقرّه النواب بأنّه تعديل تقني "ضروري للغاية" من أجل "تحسين وتحديث" نظام التعبئة الوطنية. وبموجب أمر التعبئة الجزئية الذي أصدره بوتين في نهاية العام الماضي التحق مئات آلاف الشبّان الروس بالجيش، في حين تجاهل آخرون أوامر استدعائهم بينما فضّل عشرات الآلاف الفرار من البلد. وطمأن الكرملين حينها إلى أنّه "لا يتوقّع إطلاقاً" أن يؤدّي هذا التشريع الجديد إلى موجة فرار جديدة للشبان من البلد، مشدّداً على أنّ هذا التشريع "لا علاقة له بالتعبئة".

  • 0صورة
  • 0فيديو
  • 0مقال
  • قبل 5 شهر

    الاتحاد الأوروبي يدرس استعدادات توسيع التكتل

    ناقشت حكومات الدول الأعضاء ب‍الاتحاد الأوروبي يوم الخميس إدخال تعديلات على عمليات صنع القرار والتمويل في التكتل بحيث يكون جاهزاً لاستقبال أعضاء جدد، إذ قالت المفوضية الأوروبية إنها ستقترح تقديم الأموال وإتاحة الوصول إلى أسواق الاتحاد للدول المرشحة للعضوية بغية تسريع استعداداتها. ومن المقرر أن تضع المحادثات بين وزراء شؤون الاتحاد الأوروبي من الدول الأعضاء البالغ عددهم 27 حاليا في مدينة مورسيا الإسبانية الأساس لقمة الاتحاد الأوروبي يومي 5 و6 أكتوبر/تشرين الأول. وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع "إن التوسعة ضمن التحديات الرئيسية التي يواجهها الاتحاد.. علينا أن نكون مستعدين للتوسع". وتتمتع ثماني دول حاليا بوضع مرشح رسمي للعضوية في لاتحاد الأوروبي، وهي تركيا وأوكرانيا ومولدوفا وألبانيا والبوسنة والهرسك والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية وصربيا، في حين أن هناك دولتين مرشحتين محتملتين هما جورجيا وكوسوفو. وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون التوسعة أوليفر فارهيلي في المؤتمر الصحفي إن الاتحاد سيجري إصلاحات داخلية بالتوازي مع الاستعدادات التي تجريها الدول المرشحة للوفاء بمعايير الانضمام المعقدة له. وأضاف فارهيلي أنه لمساعدة المرشحين على الإسراع بالإصلاحات، ستقدم لهم المفوضية الأوروبية في الأسبوعين المقبلين حزمة من الإجراءات تمكنهم من الوصول التدريجي إلى أسواق الاتحاد الأوروبي علاوة على أموال إضافية. وتجري المحادثات بشأن الاستعدادات الداخلية للاتحاد الأوروبي عملا بتوجيهات تضمنتها ورقة أعدها باحثون فرنسيون وألمان تدعو لإصلاح جذري لصنع القرار والتمويل في الاتحاد الأوروبي قبل أن يتمكن من قبول المزيد من الدول بحلول موعد نهائي مؤقت في 2030.

  • قبل 5 شهر

    لافروف: أرمينيا وأذربيجان حسمتا نزاع قرة باغ بالفعل

    قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم السبت إن الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات لبناء الثقة بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناجورنو قرة باغ، وإن قوات موسكو ستساعد في ذلك. واتهم لافروف دول الغرب بمحاولة فرض نفسها كوسطاء بين البلدين، وهو ما قال إنه غير مطلوب. وتابع لافروف «لقد قامت يريفان وباكو بتسوية الوضع بالفعل». وأضاف «لقد حان الوقت لبناء الثقة المتبادلة. هناك قوات روسية ستساعد في ذلك بالتأكيد». ولروسيا قوات لحفظ السلام في ناجورنو قرة باغ، الجيب الأرمني الانفصالي داخل أذربيجان حيث شنت باكو هجوما الأسبوع الماضي. وذكرت السلطات العرقية الأرمنية في الإقليم الانفصالي اليوم إن بنود اتفاق وقف إطلاق النار المبرم مع أذربيجان يجري تنفيذها، بما في ذلك إجلاء الجرحى وتوصيل المساعدات الإنسانية.

  • قبل 6 شهر

    تعيين غرانت شابس وزيرا جديداً للدفاع في بريطانيا

    أعلن مكتب داونينغ ستريت أن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك عيّن، اليوم الخميس، غرانت شابس في منصب وزير الدفاع ليخلف في هذا المنصب بن والاس. وهو شخصية محافظة سيحتفل بعيد ميلاده الخامس والخمسين في سبتمبر وكان يشغل منصب وزير أمن الطاقة وحياد الكربون منذ فبراير.   وبدلا من شخصية متخصصة في القضايا العسكرية، اختار ريشي سوناك شخصا يتمتع بخبرة سياسية واسعة لهذه الحقيبة الرئيسية، بينما تعد المملكة المتحدة أحد الداعمين الرئيسيين لكييف في مواجهة الغزو الروسي. وكان وزير الدفاع البريطاني بن والاس الذي لعب دورا رئيسيا في دعم أوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي وحذر أخيراً من نيته في ترك منصبه، قدم استقالته رسميا الخميس. وكان بن والاس (53 عاما) الشخصية النافذة في السلطة التنفيذية المحافظة يعتبر الاوفر حظا لتولي رئاسة الوزراء، أعلن خلال الصيف عزمه الانسحاب من الحياة السياسية بعد تسع سنوات قضاها في الحكومة، منها أربع في وزارة الدفاع.

  • قبل 6 شهر

    لافروف لمنتقدي «بريكس»: هم يعملون بألسنتهم ونحن نعمل بعقولنا

    انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذين سخروا من مجموعة «بريكس» واعتبروها «تكتلا عديم الفائدة». وضمن برنامج تلفزيوني وجه صحفي سؤالا للافروف قال فيه: نتذكر الوقت الذي وصفت فيها «بريكس» بأنها مجموعة لا تؤثر في شيء. واليوم نرى أن عشرات الدول تتطلع إلى الانضمام إليها. ماذا يعني ذلك؟ ورد لافروف: «هذا يعني أنهم يعملون بألسنتهم، بينما نحن نعمل بعقولنا ونقدم أفعالا ملموسة».

  • قبل 6 شهر

    روسيا تعلن إسقاط ثلاث مسيرات إحداها قرب موسكو

  • قبل 6 شهر

    البابا فرنسيس: التضليل.. أولى خطايا الصحافة

  • قبل 7 شهر

    بوتين: أسلحة الغرب «لا تساعد» أوكرانيا ومعداتهم «الفاخرة» و«الصنديدة» تحترق في أرض المعركة

  • قبل 7 شهر

    الكرملين ينفي إصدار بيانات عن تمديد اتفاق حبوب البحر الأسود

  • قبل 7 شهر

    السويد تُرخّص لطلب حرق «الكتاب المقدس» أمام السفارة الإسرائيلية

    احتج مسؤولون إسرائيليون لدى السويد، الجمعة، بعد أن وافقت الشرطة المحلية على طلب بحرق نسخة من «الكتاب المقدس»، أمام السفارة الإسرائيلية في ستوكهولم، غداً السبت، معتبرين القرار بمثابة «جريمة كراهية». وأفادت الشرطة السويدية قبل أسبوعين، بتلقيها طلباً من شخص في الثلاثينيات من عمره لحرق «إنجيل يهودي ومسيحي»، أمام سفارة إسرائيل، وذلك بعد حوالي أسبوعين من حرق نسخة من المصحف بنفس المدينة. وبحسب ما نقلته صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، لم يتضح بعد ما إذا كان الشخص يعتزم حرق نسخة من «الكتاب المقدس» أو من التوراة، في خطوة، تُثير غضباً واسعاً بين المسؤولين الإسرائيليين وفي صفوف الجماعات اليهودية. من جانبه، كشف موقع قناة "إيه 24 نيوز" الإسرائيلية، أن الطلب يأتي رداً على حرق المصحف أمام مسجد بستوكهولم، وكـ«تعبير رمزي بحرية التعبير»، بحسب إفادات الشرطة السويدية. ووصف الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، هذا الفعل بأنه «كراهية خالصة»، معبراً عن إدانته لـ«منح أذون حرق الكتب المقدسة بالسويد». وأضاف «أدنت حرق القرآن، المقدس للمسلمين، وأنا الآن حزين لأن المصير نفسه ينتظر الكتاب المقدس اليهودي، الكتاب الأبدي للشعب اليهودي»، واعتبر في بيان، أن «السماح بتشويه النصوص المقدسة ليس ممارسة لحرية التعبير، إنما تحريض صارخ وعمل من أعمال الكراهية الخالصة التي يجب أن يتحد العالم كله في إدانتها». من جهته، قال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إن «إسرائيل تنظر بصرامة إلى هذا القرار المخزي بإلحاق الأذى بأقدس مقدسات الشعب اليهودي».وبدوره، صرّح وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، بأن وزارته نقلت إلى السفارة السويدية في إسرائيل «الخطورة التي تنظر بها إسرائيل إلى منح الشرطة الإذن بإيذاء الرموز اليهودية المقدسة». ووصف كوهين القرار بأنه «جريمة كراهية واستفزاز يسبب ضرراً جسيماً للشعب اليهودي والتقاليد اليهودية»، داعياً السلطات السويدية إلى منع «هذا العمل المخزي». وأعرب سفير إسرائيل لدى السويد زيف نيفو كولمان، الجمعة، عن استيائه من حقيقة أن ستوكهولم أعطت الضوء الأخضر للطلب. وكتب على تويتر «أدين تماماً حرق الكتب المقدسة المقدسة لأي دين، باعتباره عملاً من أعمال الكراهية وعدم الاحترام، ولا علاقة له بحرية التعبير». كما بعث حاخام اليهود الغربيين الأكبر في إسرائيل (الأشكيناز)، ديفيد لاو، برسالة إلى رئيس الوزراء السويدي، أولف كريسترسون، يحثه فيها على «وقف التدنيس«. وكتب لاو «أدعوكم إلى بذل كل ما في وسعكم لمنع هذا الفعل، حرية التعبير لا تعني السماح بكل شيء»، مضيفاً أن «أي تدنيس للمواد اليهودية المقدسة ليس حرية، بل معاداة للسامية». وفي 28 يونيو الماضي، أحرق لاجئ عراقي في السويد، صفحات من المصحف أمام أكبر مسجد في ستوكهولم، تزامنا مع يوم عيد الأضحى. وكانت الشرطة السويدية قد سمحت بالتجمع الذي تم خلاله حرق صفحات من المصحف لكنها فتحت لاحقاً تحقيقاً في «تحريض ضد مجموعة عرقية»، لأن عملية الإحراق جرت أمام مسجد.  

  • قبل 7 شهر

    قمة الناتو تنطلق في ليتوانيا.. وروسيا تتوعد

    انطلقت اليوم الثلاثاء في العاصمة الليتوانية فيلنيوس قمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) لمناقشة عدد من الملفات، أبرزها: دعم أوكرانيا ووضع آليات دفاع ضد روسيا وانضمام السويد للحلف، في حين أبدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي استياءه لعدم تحديد إطار زمني لعضوية بلاده في الحلف. وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي مع الرئيس الليتواني في العاصمة فيلنيوس إن الحلف أقوى من أي وقت مضى رغم التحديات، موضحا أن الاجتماع سيؤكد على دعم أوكرانيا في حربها ضد روسيا وتقديم مساعدات عسكرية لها وتعزيز دفاعات الحلف. بدوره، قال رئيس ليتوانيا غيتاناس ناوسيدا إن أمن الجبهة الشرقية للناتو يجب أن يكون أولوية للحلف. وفور وصوله إلى ليتوانيا، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء أن بلاده ستشرع في إمداد أوكرانيا بصواريخ بعيدة المدى، لمساعدتها في الدفاع عن نفسها. وقال “قررت زيادة شحنات الأسلحة والعتاد لتمكين الأوكرانيين من امتلاك القدرة على تنفيذ ضربات عميقة، مع الحفاظ على قناعتنا بالسماح لأوكرانيا بالدفاع عن أراضيها”. ورفض ماكرون الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول عدد الصواريخ أو أنواعها.   من جهته، أعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن حلف شمال الأطلسي سيعرض مسارا يتيح في نهاية المطاف انضمام أوكرانيا إلى صفوفه، لكن من دون تحديد “جدول زمني” لذلك. وقال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان إن الحلف الذي يبدأ اليوم اجتماع قمة في فيلنيوس، سيحدد “مسار إصلاح لأوكرانيا”، لكن “لا يمكنني تحديد جدول زمني لذلك”. وأوضح المسؤول الأميركي أن الرئيس جو بايدن سيلتقي نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في العاصمة الليتوانية غدا الأربعاء.   إجراءات أمنية ضدّ روسيا واستبعد سوليفان أي انضمام فوري لأوكرانيا بسبب صراعها المستمر مع روسيا، قائلا إن ذلك “سيجرّ الناتو إلى حرب مع روسيا”. وأشار إلى أن هناك “الكثير من حسن النية” لدى الحلفاء المجتمعين في قمة فيلنيوس، فيما دعا زيلينسكي إلى الحصول على “إشارة واضحة” من الغربيين حول احتمالات انضمام بلاده إلى الناتو. وردا على سؤال حول ما إذا كانت عضوية الناتو ستكون مستحيلة طالما أن هناك قوات روسية على الأراضي الأوكرانية، ترك سوليفان الباب مفتوحا أمام الحلول الوسط. وتابع “اليوم، لن نحدد كيف ستنتهي الحرب ولن نضع تعريفا لذلك”. وبعيدا عن مسألة العضوية، تناقش الدول الأعضاء في الناتو إجراءات أمنية مؤقتة ملموسة لعرضها على أوكرانيا، بالإضافة إلى المساعدات الحالية التي تتدفق لمساعدة جيش كييف في صدّ القوات الروسية. وقال سوليفان إن هذه المسألة ستناقش خلال اجتماع غد الأربعاء بين بايدن وزيلينسكي، موضحا أنهما سيبحثان “كيف أن الولايات المتحدة -إلى جانب شركائنا- مستعدة لتقديم التزامات طويلة الأمد لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها الآن، وردع أي عدوان في المستقبل”. في سياق مواز، نقلت رويترز عن 3 دبلوماسيين قولهم إن الدول الأعضاء في الناتو توصلت إلى اتفاق حول خطط توضح بالتفصيل كيف سيرد الحلف على هجوم روسي، متغلبا على محاولة تركية لعرقلة الاتفاق. ويشير ذلك إلى تحول كبير، فهي المرة الأولى التي يضع فيها الحلف مثل هذه الخطط منذ نهاية الحرب الباردة قبل ثلاثة عقود. وحاولت تركيا عرقلة الاتفاق على الخطط بسبب مشكلة صياغة تتعلق بمواقع جغرافية، مثل موقع قبرص. روسيا تتوعد وفي موسكو، قال الكرملين إن انضمام أوكرانيا إلى الناتو يشكل تهديدا لروسيا، وهو ما يتطلب رد فعل سريعا، موضحا أن روسيا تراقب قمة الناتو “عن كثب”. وحذّر الكرملين من أن انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي ستكون له عواقب وخيمة على هيكلية الأمن في أوروبا. من جهتها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن الدبلوماسي الروسي قسطنطين غافريلوف، قوله إن إعلان الولايات المتحدة عن خطط لزيادة إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا يظهر عدم اهتمامها بالتوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة. وأضاف غافريلوف في تعليقات نشرت اليوم الثلاثاء أن أوروبا ستكون أول من يواجه “عواقب كارثية” في حالة تصعيد الحرب. استياء زيلينسكي في الموضوع ذاته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن عدم تقديم إطار زمني لانضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي خلال قمة فيلنيوس اليوم الثلاثاء، سيكون أمرا “عبثيا”. وكتب زيلينسكي باللغة الإنجليزية على تطبيق تليغرام “سيكون أمرا غير مسبوق وعبثيا إذا لم يتم تحديد إطار زمني، سواء لتقديم دعوة (للانضمام إلى الحلف) أو لعضوية أوكرانيا”. وأضاف أن الغموض المستمر حول انضمام أوكرانيا لعضوية حلف شمال الأطلسي من شأنه أن يمدّ روسيا “بدافع لاستمرار إرهابها”. وتابع قائلا -في إشارة إلى أنه سيحضر القمة- “عدم التيقن ضعف.. وسأناقش ذلك بكل وضوح خلال القمة”. انضمام السويد وفيما يخص انضمام السويد للحلف، وافقت تركيا أمس الاثنين على عرض بروتوكول انضمام السويد إلى الناتو في البرلمان. وعقب محادثات في فيلنيوس مع أردوغان ورئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون، قال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ “يسرني إعلان أن الرئيس أردوغان وافق على عرض بروتوكول انضمام السويد” على البرلمان “في أسرع وقت ممكن، وعلى العمل مع المجلس لضمان التصديق” عليه، مضيفا أنه “يوم تاريخي”. وتابع ستولتنبرغ أن “استكمال انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي خطوة تاريخية تفيد أمن كل الحلفاء في الناتو في هذه الأوقات الحرجة، وتجعلنا جميعا أكثر قوة وأمنا”. كما رحّب رئيس وزراء السويد بالموافقة التركية، واصفا موقف أنقرة الجديد بأنه “خطوة كبيرة جدا”. وقال كريسترسون -خلال مؤتمر صحفي- “نخطو خطوة كبيرة نحو التصديق رسميا على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي، إنه يوم جيد للسويد”، معربا عن “سعادته الكبيرة” بالاتفاق. المجر على خطى تركيا من ناحيته، وصف رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك موضوع انضمام السويد باللحظة التاريخية لحلف الناتو، قائلا إنها تجعل أعضاءه جميعا أكثر أمانا، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى الترحيب بالسويد في الحلف. أما رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو، فقد قال إن انضمام السويد إلى الناتو سيزيد من أمن الحلف وأمن أوروبا. ورحّبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بما قالت إنها خطوة تاريخية مهمة، كما رحّبت وزيرة الخارجية النرويجية بإعلان الناتو بشأن انضمام السويد، مؤكدة أن وجودها في الحلف مهم لدول البلطيق وللجميع، بحسب تعبيرها. ورحّب سوليفان بقرار تركيا، لافتا إلى أن “القيادة الشخصية للرئيس جو بايدن” كانت أساسية في دفع الرئيس التركي إلى التوقف عن عرقلة محاولة السويد الانضمام إلى الناتو، وهو أمر يتطلب إجماع كل أعضاء التحالف. واتصل بايدن بأردوغان من الطائرة الرئاسية وهو في طريقه إلى لندن، قبل توجّهه إلى قمة الناتو، ومن المقرر أن يجتمع معه وجها لوجه في فيلنيوس في وقت لاحق اليوم الثلاثاء. بدورها، أعطت المجر -التي لم تصادق بعد على انضمام السويد لحلف شمال الأطلسي- إشارة إيجابية لذلك اليوم الثلاثاء. وقال وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو “موقفنا واضح: الحكومة تدعم انضمام ستوكهولم للحلف الأطلسي.. استكمال عملية المصادقة لم يعد الآن سوى مسألة تقنية”، وذلك في تصريحات له على فيسبوك قبيل توجهه لحضور قمة الناتو في فيلنيوس. لكن موسكو قالت اليوم عبر تصريحات للكرملين إن انضمام السويد المتوقع إلى حلف شمال الأطلسي ستكون له تداعيات سلبية واضحة على الأمن الروسي، وسيتطلب ردا مماثلا لما تم اتخاذه عند انضمام فنلندا للحلف. وقلل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف من شأن قرار تركيا العدول عن معارضتها لانضمام السويد، قائلا إن أنقرة عليها التزامات بصفتها عضوا في الحلف، وإن موسكو ليست لديها أوهام بشأن هذا الأمر. وأضاف أن هناك اختلافات بين روسيا وتركيا، لكن بينهما أيضا مصالح مشتركة، وأن موسكو تعتزم تطوير علاقاتها مع أنقرة.

  • قبل 7 شهر

    «بلومبيرغ»: «هيئة الاستثمار» فقدت زخمها الاستثماري

  • قبل 7 شهر

    أردوغان يوافق على إحالة انضمام السويد للناتو إلى البرلمان

  • قبل 7 شهر

    رئيس وزراء السويد: اتخذنا «خطوة كبيرة جدا» نحو عضوية «الناتو»

  • قبل 7 شهر

    الكرملين: تركيا انتهكت اتفاقيات تبادل الأسرى بإطلاقها سراح مقاتلين أوكرانيين

  • قبل 7 شهر

    روسيا: الحرب العالمية الثالثة.. تقترب

  • قبل 7 شهر

    السفير الروسي في واشنطن: التحريض الأميركي يقرب البشرية من حرب عالمية جديدة

  • قبل 7 شهر

    تبرئة ألماني من قتل مُسنّة بعد قضاء 13 عاماً في السجن

  • قبل 7 شهر

    سقوط الحكومة الهولندية

  • قبل 7 شهر

    زيلينسكي: «من الصعب» محاربة روسيا من دون أسلحة بعيدة المدى

      صرح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة أن «من الصعب» محاربة روسيا إذا لم تتسلم كييف أسلحة بعيدة المدى، مؤكدا أن قرار تسليمها «رهن فقط» بالولايات المتحدة. وقال زيلينسكي خلال زيارة لبراغ «بدون أسلحة بعيدة المدى من الصعب ليس فقط تنفيذ مهام هجومية ولكن أيضًا وبصراحة، عمليات دفاعية». واضاف «اننا نناقش ذلك مع الولايات المتحدة، الامر رهن بها وحدها».

  • قبل 7 شهر

    ألمانيا تعارض إرسال ذخائر عنقودية لأوكرانيا: نحن طرف في اتفاقية أوسلو

    قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، اليوم الجمعة، إن بلادها تعارض إرسال ذخائر عنقودية لأوكرانيا وذلك بعدما أشار مسؤولون أميركيون إلى أن واشنطن تعتزم تزويد كييف بالأسلحة التي تلقى تنديدا واسعا لتسببها في قتل وتشويه المدنيين. وتعارض منظمات حقوقية مثل هذه الخطوة.   وقالت بيربوك إن ألمانيا تعارض ذلك أيضا بصفتها من بين 111 دولة عضوا في اتفاقية الذخائر العنقودية. والولايات المتحدة ليست طرفا في المعاهدة. ولدى سؤالها عما قاله مسؤولون أميركيون، قالت بيربوك «تابعت التقارير الإعلامية. بالنسبة لنا كدولة طرف في اتفاقية أوسلو فالاتفاقية تنطبق في هذه الحالة» في إشارة لاتفاقية الذخائر العنقودية التي أتيحت للتوقيع عليها في العاصمة النرويجية في عام 2008.  وتحظر الاتفاقية استخدام وتخزين وإنتاج ونقل الذخائر العنقودية. وقال البيت الأبيض إن إرسال ذخائر عنقودية إلى أوكرانيا «يجري بحثه فعليا» لكن ليس هناك ما يمكن إعلانه في هذا الشأن. وناشدت منظمة هيومن رايتس ووتش كلا من روسيا وأوكرانيا التوقف عن استخدام الذخائر العنقودية وحثت الولايات المتحدة على عدم تقديمها وقالت إن قوات الدولتين استخدمتها بالفعل مما أسفر عن مقتل مدنيين أوكرانيين . وتطلق الذخائر العنقودية عادة عددا كبيرا من القنابل الصغيرة التي تتسبب في قتل عشوائي في مساحة واسعة مما يهدد حياة المدنيين، وتشكل القنابل الصغيرة التي لا تنفجر خطرا لسنوات بعد انتهاء الصراع. 

  • قبل 8 شهر

    ماكرون يعقد اجتماعاً لـ«خلية الأزمة» لبحث أحداث الشغب في فرنسا

  • قبل 8 شهر

    ماكرون يعقد اجتماعاً لـ«خلية الأزمة» لبحث أحداث الشغب في فرنسا

  • قبل 8 شهر

    رئيسة وزراء فرنسا: سنتعامل بصرامة مع العنف

  • قبل 8 شهر

    رئاسة ماكرون.. من أزمة «التقاعد» إلى مأزق اشتعال الضواحي

  • قبل 8 شهر

    إلغاء حجوزات سياحية في فرنسا

  • قبل 8 شهر

    الشرطة الفرنسية تعتقل 1311 شخصاً في رابع ليلة من الاضطرابات

  • قبل 8 شهر

    لافروف: موقف الغرب من اتفاق الحبوب مخز

  • قبل 8 شهر

    بوتين: جيش روسيا وشعبها لم ينحازا للمتمردين

  • قبل 8 شهر

    روسيا تعلن اعتراض طائرتين مقاتلتين بريطانيتين فوق البحر الأسود

    أعلنت روسيا، اليوم الاثنين، أنها أرسلت طائرتَين حربيتين لاعتراض مقاتلتين بريطانيتين اقتربتا من حدودها فوق البحر الأسود وفق قولها. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان «مع اقتراب الطائرتين المقاتلتين الروسيتين، استدارت الطائرتان الأجنبيتان وابتعدتا عن الحدود الروسية». 

المزيد
جميع الحقوق محفوظة